العمران، قضية قابلة للنقاش !

العمران، قضية قابلة للنقاش !

يعتقد بعض متخصصي التخطيط والتصميم بأن آرائهم حق لابد أن يتم إتباعه وقبوله كما هو دون نقاش أو حوار، ويتعصب العديد منهم لآرائهم وكأنها جزء من الحقيقة المطلقة التي لا يمكن رفضها فهي بالنسبة لهم أشبه بالشمس وإشراقها من الشرق، وأن الآخرون لا يملكون من الحقيقة شيء ويجهلونها أيضاً.

النقاش في العمران أشبه بالنسبة لي بالتنفس للإنسان يبقيه على قيد الحياة ولكن دون النقاش لن يحدث سوى ما هو متوقع من موت محقق للعمران، فالعديد من القضايا العمرانية قتلت في مهدها خشيت أن يؤدي النقاش لما هو غير محمود !! ودون سبب فعلي سوى عدم الرغبة بالاستماع لرأي آخر وظلت تلك المواضيع لم تتقدم كثيراً مع أن العديد من المجتمعات العمرانية المشابهة عالجت وناقشت وبلغت جزء من الاتفاق فيما بينها ووضع العمران في إطار قابل للنقاش دون أن يكون للعمر تأثير أقوى من تأثير الرأي.

حينما تكن لديك القدرة على المناقشة وعرض أفكارك دون الإساءة أو التجريح تصريحاً وتلميحاً تستطيع أن تقول بشكل آخر بأن حجتك أقوى ورأيك سديد ولكن حينما تستخدمها فأنت بشكل أو بآخر تقول إنك رأيك ضعيف ولكنك تجعله أقوى بالصوت، فليست الفكرة أغلبوهم بالصوت !!

ما زال العمران بين ماضٍ وحاضر ومستقبل وما زال العديد من المتخصصين يطمحون ليكونوا من يخترق سماء العمران لآفاق جديدة يضعوا فيها بصمتهم ولكن لنضع بالاعتبار الأسماء المعاصرة والبيئة التي تدعمها ومستوى النقاشات التي يمرون بها طوال أوقات نضوجهم الفكري، فهنالك جانب آخر خلاف التشريعات والتنظيمات يجب العمل عليه وتطويره من أجل أن يتطور العمران وتتحقق أسس بناء الحضارة .

العمران والحتمية في مخيلتي قد التقيا وتقرر بينهما أن يكونا في مسارين متوازيين ولا يمنعا من أن يلتقيا عند الضرورة على أن يضلان على مسافة قريبة طوال الوقت.

تذكرة مغادرة: يقول الشاعر أبو ذؤيب الهذلي “لا تحتقر الرأي الجزيل من رجل هزيل”.

شارك الصفحة مع الأصدقاء :

نُشرت بواسطة

أيمن بن زريعة الشيخ

أيمن بن زريعة الشيخ مخطط حضري وإقليمي - مستشار التخطيط والتصميم العمراني وإدارة المدن.