أوقد شموع النجاح مبكراً

في عرف الظلام الشمعة المضيئة أمل واختلاف والمطفأة توافق دون اختلاف ,, لذلك أوقد شموع النجاح مبكراً وأشعل حماسك ففي حال الظلام الذي يحيط بالعالم اليوم نحتاج كل بصيص أمل من نور وكن أنت المختلف عن الآخرين ولا تخشى شيئاً فأنت لم ينقصك يوماً شيئاً عن الآخرين.

قد تكون تعثرت من قبل ولكن ذلك لا يعني أنك فشلت وانطفأت فيك الحماسة للنجاح وقد تكون أصبت بالخذلان مراراً وتكراراً ولكن لا تدع لنفسك فرصة في الاستمرار في ذلك الشعور أو قد تكون فشلت تماماً مرة تلو المرة في كل محاولاتك ولم تعد تطيق الصبر على الانفجار متحسراً وأنت ترى وجهك في المرآة فالفشل في حقيقته ما هو إلا خطوات في سلم النجاح الذي ينتظر مثابرتك تجاهه.

أنت حتما لن ترتضى أن تضل دون حراك ,, حي تتنفس فقط وميت في حماسك للنجاح ,, أوقد شمعة لنفسك وشعلة لحماس يأخذك إلى أبعد من غايتك التي تتخيلها دوماً وتفكر بها باستمرار, لا تضع العقبات أعذاراً دون تحقيق نجاحك ولا تصطنع الأسباب لتحقق فشلك بيدك فالآخرين سيعدون لك مئات الأعذار حتى تفشل وسينتصرون إذا تمهلت, الجميع من حولك سينتظرونك عند آخر خطواتك تجاه أهدافك سيهنئك منهم القليل لأنك بلغت أهدافك وقد حققت النجاح الذي تنتظره وانتصرت على الظلام الذي تسيد الموقف طويلاً ولكن الكثير منهم سيكونوا حتماً مشغولين عن تهنئتك بمعرفة كيف نجحت ؟ سيتأملون بأن يكونوا معك في مكانك فأنت أصبحت ملهماً حتماً الآن وسر النجاح الذي يجب أن تدركه أنك إذا استطعت وأوقدت شمعة لنفسك وكنت قادراً على أن تضيء شموع الآخرين من حولك فلا تدع للظلام فرصة عليهم فالشموع لا تفقد ضوئها حينما تشعل شموع أخرى والنجاح مشاركة وقمة النجاح منبسطة تتسع للجميع وحتماً ستجد مكاناً مناسباً لك وللجميع من حولك على قمته.

ستواجه في الحياة عقبات وقمم كثيرة لا محالة ولكن دع القمم تدفعك للمزيد منها ودع العقبات تحصنك ضد المزيد منها فبذلك تحقق نجاحك الذي جميعاً ننتظره منك.

تذكرة مغادرة : يقول الكاتب نابليون هيل “ الإنجاز العظيم وليد تضحية عظيمة , ولا يمكن له أن يكون وليد أنانية قبيحة ”.