عمران المدن المهمل

عمران المدن المهمل !

يعتاد سكان المدن على رؤية مظاهر المدن بطريقة مستمرة ومهما كانت هذه المظاهر سوداوية المشهد إلا أنهم يعتادونها مع الزمن ولكن عندما ينتقلون لمدن أخرى لأغراض السياحة والسفر أو الزيارات البسيطة فكأنهم حينها يدركون أن للمدن وجه حسن لم يروه من قبل, أن معرفة ما الذي يحسن نظرة سكان المدن نحو مدينتهم وما الذي يزعجهم ليس صعبا ولكن الأهم ماذا ستفعل إدارات المدن بهذه المعرفة ؟.

بشكل مستمر تزداد مشاهد البؤس في عمران المدن سواء في الأحياء أو الطرق أو المداخل أو المباني أو سوء التعامل مع العوامل الطبيعية المختلفة ودون وعي وإدراك لها يستمر سكان تلك المدن بالشعور المتناقض لديهم بين محبة لشيء وكره لجزء منه ولكن الأسوء من ذلك كله هو بؤس عدم وجود رغبة لتغيير ذلك.

أن المقصود من المقدمة ليس تسليط الضوء على جمال المدن ومدى بؤسها بل أن النظر للمدن من زاوية الجمال والمظهر فقط لن يصنع مدينة تحقق متطلبات ساكنيها ولا الاحتياجات المسئولة عنها وقد تكون هذه العبارة صحيحة جداً إذا ما نظرنا للمدن من زاوية أحادية.

وحتى نتعرف على سوداوية بعض مظاهر المدن التي أعتادها ساكني المدن ألا وهي المباني المهجورة وماهي أسباب هجرها والتي منها ما أنتفت الحاجة له ولم توضع له خطة للاستفادة أو الإزالة وبعض من تلك المباني مملوكة لقطاعات حكومية وأخرى لشركات أو مؤسسات تعدها كأصول لا تأكل ولا تشرب ولا تستطيع استغلالها في وضعها القائم وثالثة وهي الأسوء إطلاقا وهي الواقعة ضمن ملكيات الأفراد ومهملة أو عليها خلافات حقوقية أو خلافات ورثة ومن أنواع المباني المهجورة في المدن هي المباني التي قضت سنوات وهي تحت الإنشاء ولم تكتمل ومباني أخرى هي مباني حديثة أخليت لأنها آيلة للسقوط تعلوها تحذيرات للعابرين من القطاعات المسئولة عنها ولكن لم تزال !! ,في المجمل قد أصبح إهمال تلك المباني بؤراً للشر وتشويه للمنظر ومقلقة لنفوس الساكنين بجوارها وسلبية للغاية في هوية المدن وعمرانها وفرصها.

أن ساكني كل مدينة من المدن يعلمون عن العديد من تلك المباني وعن القصص والحوادث التي حدثت بها وهي اليوم تمثل مظهراً سوداوياً نحو مدينتهم ولكنهم للأسف أعتادوها دون سبب مقنع هم فقط تأقلموا جيداً مع واقع وجود تلك المباني المهملة إلى جوارهم مؤجلين البت فيها بما يجب أن يكون من أجل مصلحة مدينتهم وفرص تطورها وتنميتها.

لنبدأ الآن ونراجع مدننا ونقرأها بعين التحقق من مبانيها ولنرى كم منها مهمل وكم منها مهجور وكم منها آيل للسقوط وكم منها متوقف عن البناء منذ سنين وكم من كل تلك المباني يستحق البقاء والترميم والاعتناء به وإعادته إلى الحياة وإستخدامه وكم منها يجب إتقاء شر بقاؤه مهمل وإزالته مباشرة وكم منها يجب دعم إستكمال بناؤه وتعزيز فرص نجاحه من أن يكون ضمن لائحة شرف العمران المهمل.

تذكرة مغادرة : يقول الأمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه “الصبر صبران صبر على ما تكره و صبر على ما تحب” .

شارك الصفحة مع الأصدقاء :

نُشرت بواسطة

أيمن بن زريعة الشيخ

أيمن بن زريعة الشيخ مخطط حضري وإقليمي - مستشار التخطيط والتصميم العمراني وإدارة المدن.